-->

الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نُصب من الحرفية و السمعة العطرة

 دائما تهدف الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي إلي تحقيق الرضا والفائدة لكل أبناء الوطن العربي من الشباب الطموح الذي يرغب دائما في الارتقاء بنفسه والنجاح في العمل ، حيث تعتبر نصب متميز يقدم برامج تعليمية تتميز بالحرفية والجودة والتخصص لتناسب كافة التخصصات والفئات والرغبات المختلفة للطلاب الراغبين في تنمية مهاراتهم ، و اشتهرت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي منذ نشأتها بالسمعة العطرة المتميزة في أنحاء الوطن العربي  ووصلت من خلال جهودها الكبيرة التي تقوم بها لمساعدة الطلاب في الوطن العربي من حيث دراسة برامج متخصصة

لتخصصات مهنية وعلمية مطلوبة جدا في سوق العمل ، ومن حيث اهتمامها بتقديم العديد من المميزات منذ نشأتها وحتى الوقت الراهن وذلك من خلال تكثيف جهودها أدوات التقدم الحضاري كخلق كوادر بشرية و خبرات مهنية حديثة تقوم ببناء المجتمع العربي  و لذلك تهدف الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي  إلى توطيد ثقافة إنتاج الحضارة و جعلها نصب أعين الجميع و ليس جهات بعينها فقط من خلال خلق فئة مستنيرة ومتعلمة من الكوادر المهنية البشرية العربية بغرض حفظ الثروات العربية.

 

فما جمعته الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي من كنوز خلال السنوات العشر المنصرمة هو في الحقيقة عشرات الألوف من خرجيها الذين يشغلون الآن أرقى المناصب المهنية و الوظيفية في مجتمعاتهم، و الذين لازالوا يحتفظون بأصفى و أطيب أواصر المودة و المحبة، و العرفان بالجميل، و التواصل الذي لا ينقطع مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

 

كما استطاعت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي اكتساب سمعة عطرة خاصة عندما لم تقم بإنشاء أي فروع لها في دول أخري سواء عربية أو أجنبية خوفا منها من تدهور قيمة الخدمات العلمية التعليمية التي تقدمها للطلاب حيث انتشرت في الآونة الأخيرة غش وتزوير الشهادات الخاصة بالبرامج الدراسية لجهات مختلفة ونسب هذه الشهادات لها وذلك ما جعلها تدير كامل أعمالها من مكاتبها في المملكة المتحدة مع التزامها بالنظم والقوانين البريطانية المعروفة بالصرامة والالتزام وهذا جعل من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي أهم نصب تعليمي يقدم خدمات التعليم عن بعد في الوطن العربي بشكل عام  بشهادة جميع الخريجين الذين درسوا في برامجها وتخرجوا منها أيضا وتمكنوا من تحقيق ما كانوا يتمنون بمساعدة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي ودعمها لهم من خلال تقديم برامج دراسية بريطانية متميزة تماثل تلك التي يتم دراستها بالفعل في بريطانيا ، بالإضافة إلي دعمها للطلاب الذين لا يمتلكون القدرة المادية للدراسة التقليدية ومنحهم تسهيلات في سداد رسوم التسجيل في البرامج الدراسية التي تنفذها حيث قامت بمنحهم إمكانية تقسيط الرسوم الخاصة بالتسجيل وبفواصل زمنية أيضا تصل إلي ثلاثة أشهر بين كل قسط والذي يليه ليتمكنوا من السداد دون ضغوط ، ومنحت أيضا من يقومون منهم بسداد الرسوم كاملة حسم بقيمة 10% من الرسوم ، وقامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتقديم ميزة هامة جدا وهي ميزة الدراسة باللغة العربية لنفس المقررات الدراسية التي يتم دراستها باللغة الإنجليزية ودون أي انتقاص من قيمتها العلمية حيث قامت بتعريب المقررات الدراسية علي يد نخبة متميزة من المترجمين المتخصصين لتتمكن من الوصول للطلاب الذين يطمحون بالدراسة معها وتنقصهم القدرة علي الدراسة باللغة الإنجليزية مما سهل عليهم الدراسة والاستيعاب والفهم بشكل أسرع، هذا إلي جانب تميز حصول الطلاب علي عضوية البورد البريطاني للمحترفين من الهيئة المانحة للمؤهل الدراسي بعد التخرج وهي هيئة البورد البريطاني للمحترفين وتدعيما لسمعتها ومكانتها و قيمة البرامج التي تنفذها عن الهيئة المانحة قامت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتقديم مصادقات واعتمادات متميزة علي جميع برامجها نظير رسوم الحصول علي تلك المصادقات وهو مبلغ 800 جنية إسترليني يتم سداده عقب نجاح الطالب في امتحان التقييم العلمي الشامل وقبل إرسال حزمة التخرج النهائية التي يتم إرسالها بعد الانتهاء من جميع المتطلبات في خلال مدة 180 يوم وتتمثل تلك المصادقات في قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي سفارة بلد الطالب في لندن وهي من أعلي مستويات التوثيق الصادرة عن المملكة المتحدة.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree