أتاح لي عملي سماع الكثير من قصص الحياة. فأنا أعمل كمدرب و معالج، وأساعد الآخرين في معاناتهم أيا كانت، و دون أن أخطط لما أقول؛ تقودني قوة الروح.
هناك شيء واحد مشترك بين جميع البشر؛ كلنا قد شعرنا بذلك الاحساس بالسقوط، والفشل، و بأن حياتنا مزيفة.
يأتي على الجميع وقت، يشكُّون فيه في قدرتهم على التأقلم، في قيمتهم، في قدراتهم، ومدى صدق هويتهم.الجميع يواجه مشاعر الخوف واليأس والحزن، والأسى. ولكن لا يستطيع الكل التعامل مع مثل هذه المشاعر عبر التقدم بإيمان و ثقة نحو الأمل، نحو احتضان الفرح، أو نحو طلب الشفاء. لا يقوم الجميع بالبحث. ولكن البحث هو المفتاح.

إلى أي حد أنت قوي؟

إن القوة تساعدك على النجاح في الحياة. عليك أن تُفكر في القوة التي تحتاجها خلال يوم واحد: القوة التي تعينُكَ. القوة التي تساعد على مواصلة الحياة. القوة التي تجعلك لا تستسلم. القوة التي تحتاج لكي تمضي قُدُماً. القوة التي تعينُكَ على السير. القوة المطلوبة لإيجاد حلول. القوة التي تحافظ على الأشياء التي قُمْت بعملها وتجعلها تدوم. القوة الجسدية التي تحتاجها لتبقى نشيطاً على مدار اليوم.
سواءً كانت تلك القوة ذهنية أو بدنية، فأنت بحاجة إلى القُدرة لكي تستيقظ، لكي تذهب إلى الفراش ولكي تقوم بكل الأشياء الأخرى التي تقابلك أثناء اليوم. اليوم ستقوم بتقييم بعض نقاط القوة والانفعالات في حياتِك:
في ميزان لتقييم مُعدّل قدرتك الجسمانية من 1 إلى 10
1( لا توجد أي قوة) 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ( قوي جدا)

في أحيان كثيرة جدا يكون التغيير خارج سيطرتنا على قضايا مثل: الفقدان، والموت، والسقم، والأمراض. والتكيف على ما تلقيه علينا الحياة يمكن أن يكون مدمرا جدا في بعض الأحيان. وأحيانا قد نجد أنفسنا حتى قد نسأل لماذا يجب أن يكون هناك تغيير على الإطلاق، مثل: فقدان الشخص الذي نحبه بمرض غير متوقع أو الموت. وأحيانا يمكن للمرء حتى أن يتساءل عن تغيير تلك اللحظات المفزعة من ماضينا، لو أننا نملك القوة أيضا. إذا استطاعت البشرية بطريقة ما أن تحصل على القدرة التي بها نعود إلى الوراء في الزمن ونحدث تحول كبير في الحياة، أعتقد أنني لن أغير شيئا على الإطلاق.

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree