-->

ما هو الذي تريده؟

ماذا تريد؟ لا، إنني أعنيها. ما هو الذي تريده حقاً؟ بعض الناس يريدون الشهرة، والبعض الآخر يريدون حسن الحظ. بينما كنت تفكر حول ما كنت تريده حقاً، وإليك بضعة أسئلة للتفكر فيها أيضا، وكذلك. إذا كنت تتلقى ما تريده، هل هذا سيجعلني سعيداً ؟ هل هو ضرورة أم رفاهية؟
هناك طريقة بسيطة تضع لك قاعدة في عملية التفكير. وإننا نعلم بأن لا ننظُر إلى الآخرين لتحقيق سعادتنا. لابد أن تكون سعيداً داخل نفسك قبل أن تنظر إلى من حولك. عندما تفكر في الأشياء الخارجية ، هذا ما نسميه المصدر الخارجي. المصدر الخارجي هو أمر ليس من صنعك. عندما  تبحث عن أي شيء من مصدر خارجي،  فتكون النتائج مؤقتة، ولن يتبقى لك سوى الرغبة في المزيد. الجوع هو مشتهي  لا يتوقف ابداً لأنك تسعى لإشباعه باستمرار من مصدر خارجي.

 

دعونا نتحدث عن النية، النية  على نفس القدر من أهمية ما تريد. وتُعرف النية  بأنها الخير الذي تريد أن يأتي كنتيجة لما تريد الحصول عليه.

 

جملة بسيطة سوف تساعد في توضيح هذا. أريد وظيفة أفضل حيث أتمكن من توفير حياة أفضل لعائلتي. فقد ترتبت الرغبة والنية. و تم بالفعل وضع الخطة في فكرة لأنك أكدتها بنيتك.

 

الآن،  أطلب المساعدة. اسأل الجميع، أطلب من الأقارب، أطلب من الغرباء. أنشرها للعالم ليسمعها. إذا كنت تشعر بالراحة يمكنك أن تكون أكثر تحديداً وإضافة وقت معين و إذا كنت تريد لهذا أن يحدث، مثل؛ الآن، في شهرين ، خلال العام القادم، وما إلى ذلك.

 

الآتي،  أن تكون على استعداد للعمل من أجل ما تريد. ضع خطة وقم بتنفيذ ها. اجعلها تحدث! تذكر، بعض الأمور تستطيع التحكم بها، والبعض الآخر لا.

 

إذا كنت تريد سيارة حمراء جديدة، قل بأنك يمكنك الحصول عليها، ولكن عليك أن تكون في منصب يمكنك من خلاله الحفاظ على المدفوعات والصيانة والتأمين.

 

وهذا هو تحمل المسؤولية للحصول على ما تريد. لذلك، إذا كان لديك جسم رائع، بصحة كبيرة أو ثراء عظيم ، هل تضمن السعادة؟ لا، إن السعادة شعور يأتي من داخل.

 

قد تكون سعيداً لفترة من الوقت، لكن إذا لم يعد الجسم رائعا، و بدأت الصحة في التدهور أو إذا فقدت ثروتك، فلن تكون سعيداً لأنك كنت تعتمد على المصادر الخارجية لسعادتك. عليك أن تكون سعيداً كما تكون ، فإذا قمت بذلك، سيكون لا حاجة لمصادر خارجية.

 

إنني لا أرغب في شيء مما سبق ذكره. الأشياء التي أريدها لا أستطيع شراءها ولا يمكن أن أتحكم بها. فإذا كانت الأمور قد تأتي في طريقي، فهذا جيداً، وإن لم تأتي، فهذا شيء جيدا أيضاً. وأهم شيء يجب ملاحظته عن الرغبة هو أن لا تبيع نفسك، وتتخلى عن قيمك أو من أنت وفيما تفكر أن تكون.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree